توتنهام يصوب سلاحه القاتل في وجه الانتر ويدفع به نحو حافة الخروج من الدوري الأوروبي

موقع كووورة
جاريث بيل تألق وسجل الهدف الأول
جاريث بيل تألق وسجل الهدف الأول


صوّب فريق توتنهام هوتسبر الانجليزي سلاحه القاتل الذي يستخدمه كثيرا في الفترة الأخيرة وهو لاعبه جاريث بيل في وجه منافسه وضيفه انتر ميلان الإيطالي ليقوده لتحقيق فوز عريض بنتيجة 3-0 في ذهاب دور ال16 من بطولة الدوري الأوروبي في المباراة التي أقيمت على ملعب وايت هارت لين في لندن مساء الخميس.
 

ووضع توتنهام قدما في دور الثمانية، حيث يتحتم على الانتر الفوز بفارق 4 أهداف لإقصاء فريق "السبيرز" والتأهل على حسابه للدور المقبل.
 

تقدم توتنهام مبكرا عبر ماكينة أهدافه جاريث بيل في الدقيقة 5، وضاعف سيجردسون النتيجة لأصحاب الأرض، قبل أن يقتل فيرتونخن آمال "النيراتزوري" في محاولة التعويض في مباراة الإياب بإحرازه الهدف الثالث في الدقيقة 53.
 

وسيغيب النجم المتألق جاريث بيل عن لقاء الإياب الذي سيقام في الرابع عشر من مارس على ملعب جوسيبي مياتزا بعد حصوله على بطاقة صفراء ثانية.
 

لم يمنح توتنهام ضيفه فرصة لتنظيم صفوفه وهاجمه بقسوة منذ الدقائق الأولى من المباراة، معتمدا على انطلاقات على الجناحين لينون وسيجردسون، بينما تمتع المتألق جاريث بيل بحرية الحركة تحت جيرمن ديفو رأس الحربة وذلك بقرار من بواش المدير الفني للفريق.
 

حاول لاعبو انتر ميلان تطبيق خطة مدربهم اندريا سترامتشوني الذي دفع بالمهاجم انطونيو كاسانو وحيدا في الهجوم، ومن خلفه الفاريز وكوفاشيتش وبيريرا، لكن الطوفان الانجليزي لم يسمح لهم بذلك.
 

ولم تكد تمر 5 دقائق حتى نجح بيل في رسم البسمة على الجماهير في ملعب وايت هارت لين عندما ارتقى بشكل رائع ليحول عرضية زميله سيجردسون المثالية برأسه في شباك الحارس هاندانوفيتش.
 

استغل الفريق الانجليزي حالة التوهان الممزوجة بالصدمة التي انتابت ضيفه الإيطالي، وكثف من محاولاته الهجومية التي تنوعت سواء من الجانبين او الاختراق من المنتصف، في ظل غياب تام لأي خطورة إيطالية، وكاد ديفو أن يضاعف النتيجة للتوتنهام بعد مرور 7 دقائق بتسديدة قوية تصدى لها الحارس هاندانوفيتش ببراعة.

 
ولم يطل انتظار "السبيرز" كثيرا قبل أن يزيد من جراح العملاق الإيطالي حيث استغل سيجردسون تسديدة ديفو المرتدة من الحارس هاندانوفيتش ليودعها الشباك وسط حسرة من لاعبي الفريق الضيف في الدقيقة 18.
 

وتلقى توتنهام صدمة معنوية بعدما أشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء في وجه بيل بداعي تعمده السقوط داخل منطقة الجزاء ليغيب اللاعب الويلزي عن لقاء الإياب.


استسلم الانتر تماما لهيمنة توتنهام، وفشل في الاقتراب من الكرة، قبل أن تتاح له فرصة ذهبية للعودة في أجواء المباراة وتقليص الفارق بعد هفوة من الدفاع اللندني حيث انفرد الفاريز بالحارس الأمريكي العملاق براد فريدل لكنه سدد بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 7 دقائق من نهاية الشوط الأول.
 

لم يتغير الحال كثيرا في بداية الشوط الثاني على الرغم من قيام سترامشتوني مدرب الانتر بإخراج ظهيره الأيسر خوان، وإشراك بلاسيو بدلا منه للحد من خطورة الجبهة اليمنى لتوتنهام التي يتعاقب عليها لينون وبيل في بعض الأحيان.
 

وفشل "النيراتزوري" في الصمود في وجه منافسه الانجليزي واستقبلت شباكهه هدفا ثالثا برأسية رائعة من المدافع البلجيكي يان فيرتونخن في الدقيقة 53.
 

اقتصرت محاولات الانتر بعد تلقيه الهدف الثالث على تجنب المزيد من الإحراج من خلال استقبال أهداف أخرى، خاصة وأن لاعبيه لم يقدموا شيئا يذكر ليحفظوا ماء وجههم، بينما حاول توتنهام إضافة هدف رابع لكنه لم يوفق في ذلك لتنتهي المباراة بفوز أصحاب الأرض بثلاثية نظيفة.